ملتقى أطر و مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي | La Caisse Nationale de Sécurité Sociale
Get Adobe Flash player

النشرة الإخبارية

- A + A

ملتقى أطر و مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

Version imprimableEnvoyer à un ami
Image: 
وعيا منه بأهمية الموارد البشرية في تطوير أداء أي مؤسسة، اعتمد الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي سياسة موجهة نحو  ''تطوير الرأسمال البشري'' لضمان المزيد من الكفاءة والفعالية لنظامه.

وبفضل هذه السياسة تمكن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي من تحقيق انجازات مهمة على جميع المستويات، حيث ارتفع عدد الأجراء المصرح بهم إلى 3,28 مليون، وتجاوزت كتلة الأجور المصرح بها 130 مليار درهم، وارتفع عدد المقاولات المنخرطة المصرحة إلى أزيد من 200 ألف مقاولة، كما أن عدد الفئات المؤهلة للاستفادة من التأمين الإجباري عن المرض وصل إلى 6 ملايين شخص، و وصل  مبلغ الاشتراكات المحصلة إلى 6 مليار درهم..

إضافة إلى ذلك، أطلق الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مشاريع كبرى بهدف تطوير طرق التسيير، وتبسيط المساطر، والتحكم في الآجال لتصفية الملفات، وكذلك لتوفير التغطية الاجتماعية والصحية للعمال غير الأجراء .

وهذا ما يعكس رغبة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في تقاسم هذه الانجازات مع مستخدميه اعترافا منه بالجهود التي بذلوها، و في تكريس ثقافة المشاركة والتآزر أيضا عبر  تحفيز رأسماله البشري لمواجهة التحديات الجديدة، خاصة مشروع التغطية الاجتماعية والصحية للعمال غير الأجراء الذي يهدف إلى  تغطية ما لا يقل على 6 ملايين أجير مستقل.

و تحقيقا لهذه الغاية ، اعتمد الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة فكرة ملتقى المستخدمين والأطر بهدف تعزيز روح التعاون و التآزر في نفسيتهم وإطلاعهم أيضا على حصيلة الإنجازات، وبفضل هذه الفكرة التي رافقته في جميع إنجازاته، تمكن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي من تجاوز جميع التحديات والصعوبات.

ويعتبر قطب المقاولات من بين الوحدات التي تجسد جليا ثقافة التماسك والتعاون بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. دوره حاسم في إنجاح جميع المشاريع المعتمدة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لكونه يشرف على مجموع الوحدات ذات الصلة المباشرة بالمقاولات .

إن مهمة قطب المقاولات هي ضمان تطبيق مقتضيات قانون الضمان الاجتماعي، وتحصيل الاشتراكات على نحو سليم، فضلا عن مراقبة حقوق المؤمن لهم.

ويتكون هذا القطب من أربع وحدات لها نفس الأهداف وتشتغل فيما بينها بانسجام، وهي: مديرية المنخرطين، مديرية التحصيل، مديرية المراقبة والتفتيش، ومركز المعطيات الاجتماعية. يشتغل بهذه الوحدات ما مجموعه 500 مستخدم وإطار تنصب جهودهم  على التحسين المستمر لجودة الخدمات المقدمة في سبيل  الاستجابة لتطلعات الزبناء و استباق إنتظاراتهم.

و بفضل هذه الثقافة التي بنيت على  قيم التآزر والتماسك ، تمكن قطب المقاولات من الجمع بين التطبيق السليم للقوانين وإرضاء الزبناء.  و بالتالي، نجح في التغلب على التحديات والقيام بمهامه على أحسن وجه.

لذا، يعتبر هذا الحدث مناسبة جيدة لإطلاع المستخدمين و الأطر على أهم المنجزات التي تم تحقيقها في مجال تطوير التغطية الاجتماعية، وجودة الخدمات، وتثمين الرأسمال البشري، كما تعتبر فرصة مثالية لإطلاعهم أيضا على أهم التوجهات المستقبلية.

عموما ، يشكل هذا الملتقى فرصة لتشجيع المستخدمين و الأطر على المحافظة على المسار الصحيح ، وتعزيز المكتسبات، و ترسيخ ثقافة المقاولة وإدارة التغيير لمواجهة التحديات الجديدة، و تعزيز التآزر بين هياكل قطب المقاولات،  وتعزيز علاقات التعاون بين قدماء المستخدمين و المستخدمين  الجدد من أجل ضمان الانتقال المستمر للمعرفة  و للخبرات.
09/10/2017